لماذا سحب الصليب الأحمر موظفيه من اليمن؟


الصليب الأحمرمصدر الصورة Getty Images
Image caption الصليبي الأحمر انتقد محاولة أطراف الصراع في اليمن توريطه في الأزمة الحالية

سحبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أكثر من سبعين من موظفيها الأجانب من اليمن، بسبب ما قالت إنه “تعرضهم للترهيب من قبل أطراف النزاع في البلاد”.

وأكدت لجنة الإغاثة الدولية، يوم الخميس، أنها نقلت 71 من موظفيها إلى جيبوتي بسبب الحوادث الأمنية والتهديدات.

ودعت اللجنة جميع أطراف الصراع في اليمن، التي تتقاتل منذ ثلاث سنوات، إلى تقديم ضمانات أمنية لتتمكن من مواصلة تقديم برامج المساعدة في مجال تقديم الرعاية الطبية والمياه والغذاء، محذرة من أن جهودها ستتأثر بسحب موظفيها.

الصليب الأحمر: الوضع الإنساني في اليمن “كارثي”

اختطاف 3 من موظفي الصليب الأحمر في اليمن

خطف موظفة تونسية بالصليب الأحمر في العاصمة اليمني

وقالت ماري كلير فغالي، المتحدثة باسم اللجنة إن الصليب الأحمر لا يزال لديه نحو 450 موظفا بينهم عشرات الأجانب في اليمن.

وقال الصليب الأحمر في بيان :”تعرضت أنشطتنا الحالية للعرقلة والتهديد والاستهداف بشكل مباشر في الأسابيع الأخيرة ونرى محاولة قوية لاستغلال منظمتنا كبيدق في الصراع.”

وكان موظف باللجنة يحمل الجنسية اللبنانية قد قُتل على أيدي مسلحين مجهولين فتحوا النار على سيارته، في 21 أبريل/نيسان وهو في طريقه لزيارة أحد السجون في مدينة تعز بجنوب غرب اليمن، بحسب ما أعلنته حينها.

وأضاف البيان :”بينما تلقى وفدنا باليمن تهديدات عديدة في الماضي لا يمكننا أن نقبل خطرا إضافيا بعد أقل من شهرين على مقتل أحد أفرادنا. أمن أفرادنا، الذين يتعرضون للترهيب من أطراف الصراع، يمثل بالنسبة لنا شرطا مسبقا للعمل غير قابل للتفاوض وأولوية مطلقة لوجودنا في اليمن”.

ومنذ 2015، دخل تحالف عربي تقوده السعودية والإمارات في حرب مع المتمردين الحوثين، الموالين لإيران، والذين سيطروا على العاصمة وطردوا الحكومة إلى خارج البلاد في 2014.

ومن جانبها أعلنت الأمم المتحدة أنها لا تعتزم إجلاء موظفيها. وقال ينس لايركه، المسؤول بمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية :”يمكننا أن نؤكد أن موظفي الأمم المتحدة الدوليين والمحليين باقون في اليمن بما في ذلك في المراكز الميدانية الخمسة النشطة (عدن والحديدة وإب وصعدة وصنعاء)”.

وقالت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية إن قوات مجهولة هاجمت سفينة مساعدات تابعة للأمم المتحدة في ميناء الحديّدة، مطلع الأسبوع.

ومع اقتراب قوات التحالف الذي تقوده السعودية من ميناء الحديّدة، تخشى وكالات الإغاثة من وقوع معركة كبرى تغلق الشريان الحيوي لملايين المدنيين الذين يكافحون الجوع.

—————————————– ———–

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

تصفح الخبر من المصدر

What's Your Reaction?

hate hate
0
hate
confused confused
0
confused
fail fail
0
fail
fun fun
0
fun
geeky geeky
0
geeky
love love
0
love
lol lol
0
lol
omg omg
0
omg
win win
0
win

Comments 0

Your email address will not be published. Required fields are marked *

More From: الأخبار العالمية

DON'T MISS

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format